الإسراء والقصواء بين الجد والهراء

الاسراء والقصواء

35.00EGP

الوصف

الاسراء والقصواء بين الجد والهراء

تاليف : محمد شوقي عرفه الناشر / مؤسسة الامة العربية نبذه عن مختصرة عن الكتاب : ……. على مدار أربعة عشر قرنا من الزمان إنشغل الكثيرون بموضوع الإسراء والمعراج والصحيح ” العروج” وليس المعراج. على مدار قروناً من الزمن جاهد المختصون بالبحث والتنقيب والتحليل حول هذا الموضوع ليثبتوا إسراء محمد صلوات الله وسلامه وسلامنا عليه من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ببيت المقدس ” القدس”, ثم عروجه الى السَمَوَات العلا… واصبحت الروايات في هذا الموضوع شئ مُسلم بها عند الأغلبية بجميع مذاهبها وطوائفها بان محمد صلوات الله وسلامه وسلامنا عليه تم الإسراء به من المسجد الحرام ” مكة ” إلى المسجد الأقصى ” بفلسطين العربية المحتلة” على ظهر دابة أسموها البراق..! في حقيقة الأمر إن تراثنا العربي الإسلامي يحمل في طياته الغث والسمين فأشبهه بالسيل العرم الذي يحمل الكثير من الزَبَد فينهل الناس على الزبد يأخذون منه متاعهم من زينة مؤقته ربما لتعجلهم, فالانسان خُلق عجولا, ولا ينتظرون حتى يذهب ذاك السيلُ وزَبده وتجف الأرض فيبقى لهم مابقي منه عليها فينتفعون منه دنيا وآخره. ……فالمفسرون للإسراء منقسمون وكلهم أفتوا بلا علم او بحث او تحليل وتقصي للحقائق القرانية, لأنهم جميعا تركوا القرآن واتبعوا ما تتلوا شياطين الإنس المغرضة المسيئة لرسول الله وللروح الأمين ولرب العالمين, ولذلك نجدهم في تخبط ونجد احاديث الإسراء والمعراج في الصحاح متناقضة مع بعضها البعض, وتندهش عزيزي القارئ من دقة وصفهم لكل صغيرة وكبيرة وكل كلمة حدثت حفظوها عن ظهر قلب ولكنهم اختلفوا في توقيتها فلم يعرف اي أحد من الاولين ولا الآخرين متى كانت رحلة الإسراء والعروج بالضبط أو حتى كم كان عمر رسول الله وقت حدوثها وهذا الكتاب الذي بين أيديكم يثبت! جزء من نهاية المؤلف : …….إلى متى ستظل هذه الامة تحت سطوة أهل الثقة منزوع منها مصطلح أهل العلم والخبرة والحكمة والفكر والعقل؟ الى متى ستظل مؤسساتنا الدينية تتعبد فيهم ولا تسمح لأي احد من الاقتراب منهم وهي تسمح بأحاديث آحاد تسخر من نبينا الكريم ومن الملأ الاعلى ؟! إلى متى سيظل تاريخنا الاصفر على السطح والتاريخ الحقيقي مطمور في رمال الصحراء من فتحه يدفن فيها بالاتهامات شيعي ناصبي وهابي وباقي التصنيفات جاهزة لتنطلق إلى متى ستتركون القرآن مهجورا؟ إلى متى ستظل التوراة هي المسيطرة على فكرنا وتفسيرنا للقرآن الكريم إلى متى ستظلون متفرقين لا يجمعكم شئ وانتم يجمعكم كل شئ دين واحد كتاب واحد نبي واحد لغة واحده وفوق كل ذلك رب واحد إلى متى سيظل تاريخ المنتصر هو الطاغي اما كفاه انه انتصر وطغى وتجبر على الضعيف؟ نبذه عن ملخص الكتاب : هل مفهومنا للإسراء والمعراج حقيقة ام ضرب من الأساطير؟ كيف أسرى الله برسوله إلى المسجد الأقصى ببيت المقدس في وقت لم يكن هناك أي مسجد بهذا الإسم ولا مدينة تسمى ببيت المقدس؟ أين هو المسجد الأقصى الحقيقي الذي أُسري إليه رسول الله؟ هل أسرى الله بأحد من عباده قبل محمد عليه السلام؟ سدرة المنتهى, جنة المأوى, البيت المعمور, على الأرض أم في السماء؟ من قام بتزوير وسرقة صفة المسجد الأقصى الحقيقي ونقل قدسيته إلى المسجد الأقصى بفلسطين؟ من هم بنو إسرائيل المخاطبون في سورة الإسراء وأي المسجدين سيدخله عباد الله مرة أخرى المسجد الحرام أم المسجد الأقصى؟ إسرائيل ودولتها الغامضة التي تخفيها عن العالم؟ مصر وادي النيل هل هي مصر التي ذكرها الله في كتابه أم أن هناك مصر أخرى؟ حقائق وأسرار نكشفها لكم لأول مرة منذ 1400 سنة

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الاسراء والقصواء”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *