دور الخدمة الإجتماعية في مواجهة معوقات جودة الأداء المهني

دور الخدمة الإجتماعية

45.00EGP

الوصف

دور الخدمة الإجتماعية في مواجهة معوقات جودة الأداء المهني ( للأخصائي الإجتماعي في مراكز الرهاية الصحية الأولية ) إعداد : قماشة بنت عبدالله فقيهي . إن الحاجة إلى البقاء والنموّ والقدرة على التكيُّف مع المتغيرات العالمية هي المعايير الأساسية لنجاح المنظمات الصحية كمؤشرات يتحدد طبقا لها مستوى جودة الأداء المهني بمعناها الواسع وهي ما يمكن النظر إليه باعتباره المطلب الأساسي للمنظمات العصرية، سواء كأنت تنتج سلعة أو تقدم خدمة، ويمكن النظر إلى هذه الجودة باعتبارها المحرك الأساسي لطاقة التطوير والتحديث والتحسين المستمر للأداء في مختلف المنظمات المعاصرة .ولقد احتلت المنظمات التي تقدم الخدمات المتنوعة للمجتمع وغيرها من المنظمات غير الصناعية أهمية كبيرة في الوقت الحاضر، باعتبارها نظم تضيف الكثير إلى الناتج القومي للمجتمعات. وتعتبر المراكز الصحية والمستشفيات أحد أشكال المنظمات التي تهدف إلى أنتاج الخدمات الصحية لأفرادها كما ننظر إليها على أنها منظمة منتجة، حيث تقدم ما يمكن أن يطلق عليه في لغة إدارة الأنتاج، بالصيأنة البشرية للموارد الأنسأنية المتاحة والمتوقعة ( علي، 2005م :290). وفي عام 1970م بدأ العمل بالتدقيق الطبي , قامت الهيئة الأمريكية المشتركة لاعتماد المستشفيات بتدشين فكرة الجودة النوعية في عام 1979م, وعام 1987م ظهر مفهوم إدارة الجودة الشاملة في الرعاية الصحية، وفي عام 1989م نشرت الهيئة المشتركة (السمات المطلوبة في نشاطات إدارة المخاطر) , في عام 1990م أصدرت الهيئة (برنامج التغيير), وفي عام 1992م تم تغيير مسمى الجودة النوعية إلى مسمى تحسين الجودة المستمر Continuous Quality Improvement. إذن مفهوم الجودة في الرعاية الصحية ليس بمفهوم جديد أو وليد اللحظة أو ظاهرة سوف تنتهي في يوم ما , فحسب التسلسل التاريخي الظاهر نجد أنه مصطلح قد تم إرساء أسسه وتوضيح مفاهيمه منذ أقدم العصور وتدرج في التطور حتى وصل إلى ما يسمى بتحسين الجودة المستمر ومازال في طور التقدم والتحسين.فضمأن الجودة وتحسينها في مجال الرعاية الصحية هو نتيجة مباشرة لمبادئ الرعاية الصحية الأولية، أي العدالة والإتاحة والتكامل ومضمونية الاستمرار والشراكة بين المجتمع وسائر الشركات، ويتطلب ذلك أن يكون ضمأن الجودة وتحسينها جزء لا يتجزأ من مكونات الرعاية الصحية الأولية، فلا يجب علينا النظر إلى تحسين الجودة على أنها مهمة معقدة ومكلفة إذا أردنا الوصول إلى تقديم أفضل الخدمات في الرعاية الصحية والسعي إلى تطويرها وتحسينها(جاد الرب 36:2008 ). والخدمة الاجتماعية الطبية هي احدى مجالات الخدمة الاجتماعية، وتقدم خدماتها لفئة معينة من العملاء هم المرضى والمؤسسات الطبية، وهدفها هو المساعدة والمساهمة في أنجاح العلاج الطبي ،وبالإضافة إلى هدفها الفني وهو مساعدة المرضى لعلاج مشكلاتهم الاجتماعية وتوفير احتياجاتهم الأساسية والتغلب على الصعوبات والمعوقات التي تواجههم والتي لها صلة وثيقة بالمرض سواء كأنت هذه المشاكل تتبع من ذات المريض أو بيئته. وقد أصبحت الفكرة العلاجية الحديثة تنظر إلى المريض كوحدة متكاملة، قوامه العوامل الجسمية والاجتماعية والنفسية، أي تربط بين العوامل الذاتية للمريض والبيئة المحيطة به .

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “دور الخدمة الإجتماعية”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *