جرائم العرض وإفساد الأخلاق

80.00EGP

تولدت فكرة هذا الكتاب منذ عام 1988 حين كنت أدرس للحصول علي الدراسات العليا في العلوم الجنائية ، فقد كان موضوع بحثي يدور حول التلبس في جريمة الزنا وفقا للقانون الوضعي والشريعة الإسلامية وعلي الرغم أنني لم أكمل الدراسة ولم أتمكن من دخول الإمتحانات لظروف حالت بيني وبين ذلك ، إلا أنني وجدتني قد وضعت كتابا يتناول جرائم العرض يتكون من حوالي مائتي صفحة ، بيد أنه ظل حبيس الأدراج وعندما كثر الحديث في الفترات الأخيرة عن حالات التحرش الجنسي وجدتني أستخرج الكتاب الحبيس من محبسه ، فإذا به يري نصوصا تشريعية استحدثت ، واجتهادات فقهية وقضائية استجدت ، وإذا ما كان يصلح عرضه بالأمس لم يعد كذلك اليوم ، وإذا بي أقوم بالثورة العارمة الشاملة علي الكتاب حتي انتهيت منه علي الصورة الماثلة ، وبما يتوافق مع آخر التشريعات والاجتهادات القضائية وسوف يجد القارئ الكريم أنني اتفقت كثيرا مع هذه الآراء والاجتهادات ، ولكنه سيجدني وقد اختلفت كثيرا معها ، وفي أحيان سيجد اختلافي يصل إلي درجة الشذوذ عما أجمع عليه الفقه والقضاء ، وأملي أن أكون قد أضفت إلي المكتبة القانونية شيئا مفيدا ولا أدعي البتة كمالا في هذا الكتاب ، ولكن حسبي أنني اجتهدت قدر مستطاعي ، فإن أصبت فالفضل لله وحده ، وإن أخطأت فمن الشيطان ومن قصوري

الوصف

جرائم العرض وإفساد الأخلاق ( الزنا – الاغتصاب – هتك العرض بالقوة – هتك العرض بدون قوة – الفعل الفاضح العلني – الأمر الفاضح ولو في غير علانية – التعرض الجنسي أو الإباحي – التحرش الجنسي تحريض المارة علي الفسق ) تأليف / مدحت عبدالفتاح الخطيب . تولدت فكرة هذا الكتاب منذ عام 1988 حين كنت أدرس للحصول علي الدراسات العليا في العلوم الجنائية ، فقد كان موضوع بحثي يدور حول التلبس في جريمة الزنا وفقا للقانون الوضعي والشريعة الإسلامية وعلي الرغم أنني لم أكمل الدراسة ولم أتمكن من دخول الإمتحانات لظروف حالت بيني وبين ذلك ، إلا أنني وجدتني قد وضعت كتابا يتناول جرائم العرض يتكون من حوالي مائتي صفحة ، بيد أنه ظل حبيس الأدراج وعندما كثر الحديث في الفترات الأخيرة عن حالات التحرش الجنسي وجدتني أستخرج الكتاب الحبيس من محبسه ، فإذا به يري نصوصا تشريعية استحدثت ، واجتهادات فقهية وقضائية استجدت ، وإذا ما كان يصلح عرضه بالأمس لم يعد كذلك اليوم ، وإذا بي أقوم بالثورة العارمة الشاملة علي الكتاب حتي انتهيت منه علي الصورة الماثلة ، وبما يتوافق مع آخر التشريعات والاجتهادات القضائية وسوف يجد القارئ الكريم أنني اتفقت كثيرا مع هذه الآراء والاجتهادات ، ولكنه سيجدني وقد اختلفت كثيرا معها ، وفي أحيان سيجد اختلافي يصل إلي درجة الشذوذ عما أجمع عليه الفقه والقضاء ، وأملي أن أكون قد أضفت إلي المكتبة القانونية شيئا مفيدا ولا أدعي البتة كمالا في هذا الكتاب ، ولكن حسبي أنني اجتهدت قدر مستطاعي ، فإن أصبت فالفضل لله وحده ، وإن أخطأت فمن الشيطان ومن قصوري

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “جرائم العرض وإفساد الأخلاق”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *