مذكرات ضلع أعوج

أحدهم كسرني ليُقيم اعوجاجي ..
والآخر حاول أن يجمعني بكلماتٍ صمغيّة ..
لم تجفّ حتى الآن !




تحميل



الوصف