قْلَبــي يُحدثُني

في صدد أجواء هادئة من الإنشاد الصوفي
لقصيدة ابن الفارض: “قلبي يحدثني” بصوت المنشد: “يس التهامي”
في ليلة من ليالي السبت.
كان “يس” في ذروة الاستمتاع بدخان سيجارته وصوت “مولانا” كما يناديه هو عندما يكون في حالة من السعادة واللذة المفرطة التي لا تحدث إلا في هذه الأوقات، فبدأت الكلمات تأخذ مستقرها في نفسه لمَّا قيِل:

قْلَبــي يُحدثُني بأنّكَ مُتلِفــــــــي
روحي فداكَ عرفتَ أمْ لمْ تَعرفِ




تحميل الكتاب قرأة الكتاب




الوصف