إحكي يا شهريار

إحكي يا شهريار

25.00EGP

إن كانت الرواية هى صوت المجتمع فإن القصة القصيرة ولاشك هى صوت الذات وهذا النوع المدهش من الأدب يلتقط من المجتمع صورة أو  ومضة ليصنع منها وجودا حقيقيا معبرا عن المجتمع العام .
وبلا شك فإن القصة القصيرة أصبحت فى هذا العصر الذى يتميز بسرعة الأحداث وتلاحقها هى الشكل الأدبى الأمثل لتقديم الأفكار والرؤي الذاتية والمجتمعية وأيضا الشروحات والوصف والتأصيل للمشاعر الإنسانية بشكل يسهل معه التواصل والمتعة .

الوصف

أحكي يا شهريار تاليف / نبيل الخولي إن كانت الرواية هى صوت المجتمع فإن القصة القصيرة ولاشك هى صوت الذات وهذا النوع المدهش من الأدب يلتقط من المجتمع صورة أو  ومضة ليصنع منها وجودا حقيقيا معبرا عن المجتمع العام . وبلا شك فإن القصة القصيرة أصبحت فى هذا العصر الذى يتميز بسرعة الأحداث وتلاحقها هى الشكل الأدبى الأمثل لتقديم الأفكار والرؤي الذاتية والمجتمعية وأيضا الشروحات والوصف والتأصيل للمشاعر الإنسانية بشكل يسهل معه التواصل والمتعة . الأستاذ / نبيل الخولى –  قصاص ولد بهذه المجموعة القصصية ناضجا ومستوعبا تماما للقواعد والأصول التى تقوم عليها عمارة القصة القصيرة لديه فى هندسة بلاغية رائعة يمتلك تماما زمام الجملة العربية محل الصياغة فيتعامل معها فى رسم الصور والتركيبات التفاعلية لشخوص قصصه وكأنه نحات مولع بالتفاصيل . ( إحكي ياشهريار ) يعيد تشكيل الرؤية النقدية لفن القصة القصيرة بعد جيل العمالقة الرواد . تشعر وأنت تقرأ له أنك جزء من قصصه وأحيانا أحد أبطاله .. يصف المشاعر الإنسانية على لسانه كراوى وأحيانا على لسان أبطاله وكأنك تعيشها معه ومعهم فى سيرتها الأولى الأصلية ..  إهتم بجميع شرائح المجتمع وجعل كل من أبطاله يمثل شريحة فى المجتمع حتى أنك حين تنتهى من المجموعة تشعر وكأنك قد أحطت علما بكامل المجتمع من دقة صوره ولقطاته ولغته الفريدة . فى تقديم بطلة قصته الأولى ( زهرة الأوركيد – قصة حب ) يقول المبدع الكبير/ نبيل الخولى : (قوام ممشوق ووجه أشرق فيه ضوء قمر هادئ بعيون زرقاء إبتلعت صفاء وزرقة بحار الكون ) هذه هى عبارته وهذا هو نسيجه الحريرى للكلمات ليصنع منها مع كل جملة قصيدة … نبيل الخولى – يقدم نفسه فى هذه المجموعة كغواص ماهر يجيد فن الغوص العميق فى النفس البشرية . قدم تحليلات نفسية وإجتماعية جعلت شخصياته أكثر قربا وصدقا فى التعبير عن مشاعرها أو معاناتها .. ليس لدى أى شك أن هذه المجموعة ستلقى صدى نقدى واسع فى الوسائط الأدبية فى مصر والعالم العربى . وأيضا سيكون لها صدى إجتماعى كبير لما تتضمنه من روائع صاغها نبيل الخولى بإبداع لاتخطئه عين …. أتمنى أن تلقى هذه المجموعة القصصية الرائعة للكاتب نبيل الخولى الصدى الذى تستحقه وبقدر مابذل فيها من جهود مخلصة ليقدم لعشاق القصة القصيرة العرب هذه الأيقونة القصصية البديعة .

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “إحكي يا شهريار”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *